Sunday, 20 آب 2017

البنك والمجتمع

البنك والمجتمع

إن أحد أهم عناصر شعار البنك المؤسسي " أكثر من بنك" يتمثل في التزام البنك بالعمل على تعزيز دوره الاجتماعي وتحسين علاقاته مع المجتمع المحلي والمساهمة في تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية كشريك لباقي المؤسسات الوطنية ومكمل لدور الدولة في هذا المجال.

دعم المؤتمرات والمنتديات

يقدم البنك الأردني الكويتي الدعم المادي للمساهمة في تكاليف تنظيم المؤتمرات والمنتديات وورش العمل ذات الطابع الاقتصادي والتجاري إضافة للمشاركة بالحضور.

البنك في مجال تشجيع الحركة الثقافية والفنية والرياضية

يعمل البنك الأردني الكويتي على رعاية ودعم الحركة الثقافية والفنية والرياضية في المملكة. ففي مجال الرياضة، يقدم البنك دعماً مادياً للعديد من النشاطات الرياضية سواء لدى الأندية أو المدارس أو الجامعات بمختلف مناطق المملكة كما ويقوم البنك بشكل سنوي بدعم مهرجان بطولات الشرق الأوسط للخيول العربية الأصيلة والتي تعتبر أحد أهم بطولات العالم للخيول العربية الأصيلة والتي تقام في الإسطبلات الملكية وتحت الرعاية الملكية.

وتشجيعاً للحركة الثقافية والفنية في المملكة فإن البنك يتيح لمؤسسات المجتمع المدني والجمعيات المعنية فرصة الإستخدام المجاني لمسرح البنك لإقامة فعالياتها وأنشطتها.

ويعمل البنك على رعاية حركة الإبداع والأدب والبحث العلمي حيث يقوم بدعم تكاليف الطباعة ورعاية اصدارات للأدباء والكتاب الأردنيين حيث يقتني أعداداً منها يتم توزيعها على موظفي البنك. كما يساهم البنك في دعم النشاطات المسرحية والغنائية من خلال شراء كميات من تذاكر الحضور وتوزيعها على الموظفين وكبار العملاء.

البنك في مجال الصحة والبيئة

إيمانا بأهمية الاستثمار بالصحة والبيئة يقدم البنك الأردني الكويتي دعمه للمبادرات والأنشطة التي محورها التوعية التأثير الإيجابي في مجالي الصحة والبيئة. في مجال الصحة ، وبالتعاون مع مديرية المركز الوطني لبنك الدم، يقوم موظفو البنك الأردني الكويتي بالمساهمة بحملة للتبرع بالدم مرتين في كل عام. أما في مجال البيئة، فللبنك الأردني الكويتي مساهمات متعددة في دعم نشاطات جمعية البيئة الأردنية منها حملة النظافة الوطنية لدعم البيئة والتي تهدف إلى المحافظة على نظافة المناطق الطبيعية وتوجيه المواطنين للحد من إلقاء المخلفات بطرق عشوائية أثناء التنزه وترسيخ فكرة الاستفادة من النفايات اقتصادياً من خلال إعادة تدويرها.

البنك في مجال التعليم والتأهيل

يدرك البنك الأردني الكويتي أهمية دعم قطاع تعليم وتدريب الكوادر الشابة. ومن مبادرات البنك في هذا المجال، تقديم المساعدة المادية لعدد من الطلاب الفقراء وابتعاث الموهوبين منهم في الجامعات الأردنية. ويقدم البنك دعماً سنوياً لصندوق الأمان لمستقبل الأيتام يغطي تكاليف الدراسة الجامعية لعدد من الطلاب لضمان مستقبل أفضل للشباب والشابات الأيتام بعد تخرجهم من دور الرعاية ليصبحوا أفراداً منتجين في المجتمع. كما يوفر البنك فرص التدريب النظري والعملي لطلاب الجامعات وكليات المجتمع لاستيفاء متطلبات التخرج. ويقوم البنك بتقديم دعم مادي كمساهمة في تكاليف عقد المؤتمرات العلمية وورش العمل التي تنظمها الجامعات الأردنية خلال العام إضافة إلى رعاية ودعم مشاريع التخرج والنشاطات الرياضية والثقافية لفرق المدارس وتكريم أوائل الطلبة في امتحانات الثانوية العامة.

البنك في رعاية وخدمة المجتمع

لا يدخر البنك جهداً في القيام بدوره في العمل الإنساني بدعمه المتواصل لمعظم الجمعيات الخيرية العاملة في المناطق الفقيرة والمحتاجة ودعم الأسر وتمكين المرأة في الأرياف. ومن أعمال البنك في مجالات خدمة ورعاية المجتمع مساهمته السنوية لدعم حملة البر والاحسان التي ينفذها الصندوق الأردني الهاشمي للتنمية البشرية بالشراكة مع الداعمين من أفراد وشركات ومؤسسات مالية وتجارية واقتصادية في إطار المسؤولية الاجتماعية للقطاع الخاص، وذلك لمساعدة الأسر الفقيرة في مختلف مناطق المملكة كما يقدم البنك دعماً سنوياً لقرى SOS ويقوم موظفو البنك بمتابعة شؤون الأطفال وزيارتهم بمناسبات الأعياد.